ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام

يوم كيوم وفاة رسول الله

انتشر خبروفاة السيدة الزهراء عليها السلام بين اهل المدينة فارتجت المدينة بالبكاء والصياح كيوم وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله واجتمعت نساء بني هاشم في دار الزهراء عليها السلام يبكين ويندبين واقبل الناس إلى علي عليه السلام وهو جالس والحسن والحسين يبكيان بين يديه – ويعزونه…

 

امير المؤمنين يصرف الناس

اجتمع الناس يريدون حضور جنازة ابنة رسول الله صلى الله عليه واله ليشيعوها الي مثواها الاخير واقبل ابوبكر وعمر يعزيان عليا عليه السلام ويقولان له: يا ابا الحسن لا تسبقنا بالصلاة على ابنة رسول الله….
ان الامام عليه السلام اراد ان ينفذ وصية الزهراء عليها السلام حيث اوصته ان يدفنها ليلا وان لا يحضر جنازتها ولا يصلي عليها احد ممن ظلمها فمن هنا قرر ان يصرف الناس فامر ابا ذر ان يصرفهم فخرج ابو ذر وقال لهم: انصرفوا فان ابنة رسول الله صلى الله عليه واله قد أخر إخراجها في هذه العشية فقام الناس وانصرفوا… وكانت وفاتها بعد صلاة العصر او بعد صلاة المغرب لمناسبته للتاخير في الدفن. فقد تولي الامام مع اسماء بنت عميس تغسيلها. لقد دفنت الزهراء ليلا سرا ولم يحضر جنازتها الا علي والحسن والخسين عليهما السلام واسماء بنت عميس وخلص اصحاب امير المؤمنين مثل عمار وسلمان وابي ذر المقداد.

في صبيحة اليوم الذي دفنت فيه الزهراء عليها السلام اقبل ابوبكر وعمر والناس يريدون الصلاة على فاطمة فقال المقداد: قد دفنا فاطمة البارحة فالتفت عمر الي ابي بكر فقال الم اقل لك انهم سيفعلون؟
قال العباس انها اوصت ان لا تصليا عليها. فقال عمر لا تتركون يا بني هاشم حسدكم القديم لنا ابدا ان انبشها فاصلي عليها.
فقال علي عليه السلام والله لو رمت ذاك يا ابن صهاك لا رجعت اليك يمينك لئن سللت سيفي لا غمدته دون ازهاق نفسك فانكسر عمر وسكت وعلم ان عليا عليه السلام اذا حلف صدق…..